الأخبار الصحفية

وزارة التراث والثقافة توقع إتفاقية لإدارة وتشغيل قلعة نزوى مع شركة عُمران

وقعت وزارة التراث والثقافة اليوم اتفاقية مع الشركة العمانية للتنمية السياحية (عُمران)  لإدارة وتشغيل قلعة نزوى التاريخية. وتعد هذه الخطوة باكورة التعاون لتعزيز الجهود لإثراء السياحة الثقافية، وأول المواقع التاريخية التي ستستفيد من خبرة عمران الواسعة في إعادة تنشيط المواقع السياحية، كجزء من أهدافها الرامية إلى صناعة قطاع سياحي مستدام وتعزيزه بما يتلاءم مع التراث الثقافي والإرث الغني لعُمان.

وقع الإتفاقية كل من سعادة / حسن بن محمد اللواتي، مستشار وزير التراث والثقافة لشؤون التراث وسعادة/ محمد بن عبدالله المحروقي، عضو مجلس إدارة شركة عُمران، وذلك في مقر الوزارة بالخوير، وبحضور ممثلين من وزارة السياحة ووزارة المالية. وتعد الاتفاقية بداية مهمة تمهد الطريق أمام تحويل مجموعة من المواقع التاريخية لشركة عمران لتولي مسؤولية إدارتها بالتعاون مع القطاع الخاص.

وتحظى قلعة نزوى بمكانة خاصة في التاريخ العماني، باعتبارها من المعالم الوطنية والتاريخية الضاربة في القدم، وتعد من اكثر المواقع التي تستقطب الزوار والسياح، وسوف تثمر هذه الاتفاقية عن جذب المزيد من الزوار  لهذا الموقع التاريخي العالمي الذي يُبرز عراقة التاريخ العماني وثقافته الأصيلة ، كما سيستفيد الزوار من المرافق والخدمات الحديثة التي ستقدم تجربة متكاملة ومميزة عند تجوالهم في أروقة هذا الصرح العريق.

وبهذه المناسبة، صرح سعادة/ حسن بن محمد بن علي اللواتي، مستشار وزير التراث والثقافة لشؤون التراث: “ستساهم هذه الاتفاقية في تنمية القطاع السياحي في

السلطنة، عبر تحفيز  القطاع ليكون رافداً مهماً للاقتصاد الوطني. وإنطلاقاً من مكانة قلعة نزوى كمعلم حضاري وسياحي مشرق، يمثل التعاون مع شركة عُمران خطوة داعمة  لإدارة وتسويق وصيانة المواقع التاريخية والثقافية في جميع أرجاء السلطنة، لإثراء تجربة الزوار عبر الاحتفاء بالموروث الثقافي وفق اعلى معايير الجودة”.

من جانبه، صرح سعادة/ محمد بن عبدالله المحروقي، عضو مجلس إدارة شركة عُمران  قائلاً: “في إطار جهود السلطنة للتنويع الإقتصادي، تلعب عٌمران دوراً إستراتيجياً في صناعة وجهات وتجارب سياحية متنوعة، تسهم في دفع عجلة التنمية الإقتصادية والإجتماعية للبلاد. ويفتح هذا التعاون آفاقاً جديدة لواحد من أبرز الكنوز التاريخية في البلاد، بما يؤكد الجهود المبذولة لترويج ما تزخر به السلطنة بصورة مبتكرة”.

وأضاف: ” إن إثراء المواقع التاريخية مثل قلعة نزوى سيساهم في تقديم تجربة فريدة من نوعها في المنطقة.”

في هذا السياق قال بيتر والكينوسكي، الرئيس التنفيذي لشركة عُمران: “تمهد هذه الخطوة المعلن عنها اليوم الطريق أمام تحقيق إستثمارات ناجحة عبر توظيف المواقع التاريخية التي تزخر بها سلطنة عمان، بما يساهم في تعزيز السياحة الثقافية في البلاد. وبلا شك فإن الاتفاقية تتواكب مع اهدافنا  في عمران  من خلال صون الطبيعة والثقافة والمجتمعات المحلية إلى جانب تحقيق فوائد اقتصادية للسلطنة.”

وأضاف: “إن إيجاد المزيد من فرص العمل هو هدف متأصل في جميع مشاريعنا، ونؤكد إلتزامنا العميق بدعم القطاع الخاص والشركات العمانية الصغيرة والمتوسطة. وبناء على ذلك فإن الشركة ستقوم بإعطاء الفرصة لإحدى الشركات الصغيرة والمتوسطة لتولي المهام التشغيلية لقلعة نزوى بما يتماشى مع جهود عُمران لتشجيع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والتعاون الوثيق معها لتنمية القطاع السياحي الواعد بالسلطنة .”

تقع قلعة نزوى في محافظة الداخلية، وتطل على سلسلة جبال الحجر، وقد بناها الإمام سلطان بن سيف اليعربي في منتصف القرن السابع عشر الميلادي، ما يجعلها واحدة من اهم الأماكن االتاريخية والأثرية في سلطنة عمان. ويوجد بالقرب من مبنى القلعة سوق نزوى التقليدي الذي يشتهر بكونه مقصداً مشهوراً للسياح والزوار ومكاناً غنياً بالصناعات الحرفية المميزة.

  •  
  •  
  •